machine translation

Fault diagnosis leads ?Meshaal? to the grave .. And his father Calls for Investigation
Middle 04/25/20137,764 6
Word Meshal Abdullah Sufyani child (two years) last breath Children's Hospital in Taif yesterday, after suffering a failure in the functions of the liver and kidneys, as a result swallowed plastic sheet led to bridge the airway has, and its entry in the coma.

And carrying Turkish Sufyani ?free child? hospital management and medical staff as a result of what happened to his nephew, accusing them of failing to deal with the situation which was caused by ingestion of the Child and the paper small plastic, according to him, and considered that the child ?Meshaal? another victim of the series of medical errors in diagnosis, pointing out that he had been diagnosed initially as suffering from a lack of oxygen, led to get cramps, and that his family told the medical staff that the child had not been subjected only to swallow paper candy small, and asked them to make a telescope to discover the place embolism, but they refused to do so.

Abdullah added Sufyani ?father of the child is that after the deterioration of his son's condition was performed CT scan of the brain, it is clear the presence of inflammation, one of the doctors claimed that it was caused by the child exposure to virus.

He accused Sufyani medical staff of causing the deterioration of the situation of the child after giving antibiotics caused the stop functions organs of the body and its leaders to death, and demanded an investigation and hold negligent, pointing out that he had made a complaint to the Department of Health Affairs in Taif since the beginning of the deterioration of his son, but he did not find any response or reaction With his complaint, until the child died.

For his part, said the official spokesman for the health of Taif Siraj Hemaidan, if the child was admitted to the intensive care unit of the emergency department after he conducted his recovery cardiopulmonary where he suffered difficulty in breathing with cyanosis full body immediately was conducted revive my heart and intubation throat and was suffering spasms and was given Valium to control where and began to color and vital signs stabilized and transferred to the intensive care unit on a respirator

In the intensive care continued convulsions frequently did not respond to drugs phenobarbitone and Alphenaton and Almidaz and needed to fully anesthetized by Pintobr Batal to control the seizures, the fifth day began to appear on the child's signs of kidney failure and failure of the liver, heart and needed to revive also began to suffer during the hypnosis of bleeding from the nose and mouth As a result blood thinners due to liver failure has been dealing with bleeding giving derivatives plasma and platelets at this time was sent faxes to a number of specialized hospitals, including King Faisal Specialist Hospital and the reply came that he does not have what provided that the child receives the necessary treatment at Children's Hospital also suffered child inflammation severe pneumonia and respiratory needed to support high frequency.

On 10/6/1434 stopped the child's heart and his work cardiopulmonary recovery but did not respond and was pronounced dead on the same day.

لفظ الطفل مشعل عبدالله السفياني (عامان) أنفاسه الأخيرة بمستشفى الأطفال في الطائف أمس الأول، بعد تعرضه لفشل في وظائف الكبد والكلى، نتيجة ابتلاعه ورقة بلاستيكية أدت إلى سد مجرى التنفس لديه، ودخوله في غيبوبة تامة .وحمّل تركي السفياني «خال الطفل» إدارة المستشفى والطاقم الطبي نتيجة ما حدث لابن شقيقته، متهماً إياهم بالتقصير في التعامل مع الحالة التي كان سببها ابتلاع الطفل ورقة بلاستيكية صغيرة، حسب قوله، واعتبر أن الطفل «مشعل» ضحية أخرى لمسلسل الأخطاء الطبية في التشخيص، مشيرا إلى أنه جرى تشخيص حالته في البداية بأنه يعاني من نقص في الأكسجين، أدى إلى حصول تشنجات، وأن ذويه أكدوا للطاقم الطبي أن الطفل لم يتعرض سوى لابتلاع ورقة حلوى صغيرة، وطلبوا منهم إجراء عملية منظار لاكتشاف مكان الانسداد، إلا أنهم رفضوا ذلك.وأضاف عبدالله السفياني «والد الطفل» أنه بعد تدهور حالة ابنه الصحية تم إجراء أشعة مقطعية للدماغ، فتبين وجود التهاب، وزعم أحد الأطباء أن ذلك سببه تعرض الطفل لفايروس.واتهم السفياني الطاقم الطبي بالتسبب في تدهور حالة الطفل بعد إعطائه مضادات حيوية تسببت في توقف وظائف أجهزة الجسم وقادته للوفاة، وطالب بالتحقيق ومحاسبة المقصرين، مشيراً إلى أنه تقدم بشكوى لإدارة الشؤون الصحية في الطائف منذ بداية تدهور حالة ابنه، لكنه لم يجد أي تجاوب أو تفاعل مع شكواه، حتى توفي الطفل.من جهته، قال المتحدث الرسمي لصحة الطائف سراج الحميدان، إن الطفل أدخل إلى قسم العناية المركزة من قسم الطوارئ بعد أن أُجري له إنعاش قلبي رئوي حيث كان يعاني صعوبة في التنفس مع ازرقاق كامل في الجسم على الفور تم إجراء إنعاش قلبي و تنبيب حلقي وكان يعاني من تشنجات وأعطي فاليوم للتحكم فيها وبدأ لونه وعلاماته الحيوية تستقر ونقل إلى قسم العناية المركزة على جهاز تنفس صناعيوفي العناية المركزة استمرت التشنجات بشكل متكرر ولم تستجب لأدوية الفينوباربيتون والفنيتون والميداز واحتاج لتخدير كامل بواسطة بنتوبر بتال للتحكم في التشنجات، وفي اليوم الخامس بدأ يظهر على الطفل علامات فشل كلوي وقصور في الكبد والقلب واحتاج إلى إنعاش كما بدأ يعاني أثناء التنويم من نزيف من الأنف والفم نتيجة سيولة الدم بسبب فشل الكبد وتم التعامل مع النزيف بإعطاء مشتقات البلازما والصفائح الدموية وفي هذا الوقت تم إرسال فاكسات إلى عدد من المستشفيات التخصصية من ضمنها مستشفى الملك فيصل التخصصي وجاء الرد بأنه لايوجد ما يقدمة كون الطفل يتلقى العلاج اللازم في مستشفى الأطفال كما عانى الطفل التهاباً رئوياً حاداً واحتاج إلى دعم تنفسي عالي التردد.وفي يوم 10/ 6 / 1434 توقف قلب الطفل وعمل له إنعاش قلبي رئوي ولكن لم يستجب وأعلنت وفاته في نفس اليوم.